ليس هناك شك في أن السبب الرئيسي وراء حب الناس لغوص السكوبا هو فرصة الاستمتاع بمشاهدة الحياة البحرية الرائعة. من أسماك قرش الحوت الضخمة في جزر المالديف إلى أفراس البحر الأقزام في إندونيسيا ، فإن المشاهدة الأولي للأنواع البحرية المدهشة التي تعيش في محيطاتنا لأمر رائع حقًا ولا يُنسى. إنها أيضًا شيئ لا يمكن مقارنته بالنظر إلى الصور الفوتوغرافية أو الشاشة.

هذه هي اللحظات الاستثنائية التي يتباها بها الغواصون (والعديد من غير الغواصين) ، ولهذا نشارك بعضًا من لقاءات الحياة البحرية المذهلة لغواصيننا والتي تحدث عندما تعيش حياة حقيقية #LiveUnfiltered.

هيا نتعمق أكثر!


إيريك وصونيا: جمل البحر (الحيتان الحدباء)

“هناك لحظات في الحياة يصعب وصفها. إنّها لا تشبه أيّ شيء آخر مررتم به لدرجة أنّها تترككم تشعرون بالانبهار والعاطفة والذّهول. إنّها أكبر ممّا يمكن للكلمات وصفه أو للصّور التقاطه وأكبر بطريقة ما من مجرّد لقاء جسديّ.

لقد زرنا مؤخّراً جزيرة موريا، وهي رحلة كنّا نحلم بها منذ سنوات، لأنّها واحدة من الأماكن الوحيدة في العالم حيث يمكنكم السّباحة مع الحوت الأحدب المهيب.

ذهبنا في جولة خاصّة مع Moorea Ocean Adventures، وهو فريق مكوّن من علماء أحياء بحريّة وقباطنة قوارب متمرّسين يركّزون حقّاً على احترام الأحياء البحريّة. رأينا ثلاثة حيتان بالغة تسافر معاً من القارب، حيث كانت تنفخ أقواس قزح وتتباهى بزعانفها الظّهريّة الجميلة. ما لم نتخيّله أبداً هو ما حدث بعد ذلك. سمع قبطان قاربنا من قارب آخر أنّ هناك أربعة حيتان أخرى تسبح في الاتّجاه المعاكس للحيتان الثّلاثة الأخرى. وقال أنّه يعتقد أنّ هناك فرصة بأن تجتمع الحيتان السّبعة في نفس النّقطة، لذلك سننضمّ إلى حفلة الحيتان.

قفزنا إلى أعماق المحيط الأزرق بعد بضع دقائق وسبحنا لأكثر من 200 متر. ثمّ جاء حوت من أعماق المحيط، وتبعه اثنان آخران. بعد ذلك، انضمّت أربعة حيتان أخرى تطفو تحت أقدامنا مباشرة. لقد كان أكثر لقاء أسطوريّ لأحياء بحريّة يمكن أن نتخيّله على الإطلاق.”

تحقّقوا من دليل غوص بولينيزيا الفرنسيّة على منصّة PADI Travel هنا.


ليلى: القرش الحوتيّ

Whale shark: Live Unfiltered

“جزيرة كوه تاو بعيدة كلّ البعد عن أن تكون غير معروفة بين الغواصين، لكنّ أفضل ميزة تتمتّع بها بالنّسبة لنا – إلى جانب المياه الدّافئة بشكل مذهل – كانت إمكانيّة رؤية قرش حوتيّ.

خلال الغوصات الممتعة كلّ يوم، حذّرنا مرشدو الغوص ألّا نتوقّع رؤية “السّمكة الكبيرة المنقّطة”! ذات صباح، صعدنا بعد غوصة مذهلة لسماع صرخات من القوارب: سمكة قرش! عدنا إلى متن القارب في أسرع وقت ممكن لنعلم أنّ قبطان القارب سمع عبر الرّاديو أنّ السّمكة الكبيرة المرقّطة (القرش الحوتيّ) موجودة في موقع الحطام. بدّلنا أسطواناتنا وأعدنا ارتداء معدّاتنا. وعندما كنّا نؤدّي تفحّص السّلامة مع زملائنا، كانت الإثارة ملموسة، ممزوجة بالقلق بشأن تفويت الفرصة. مع اقترابنا من الموقع، لاحظنا غواصين آخرين يصعدون – ليست علامة جيّدة – وبينما كنّا ندخل الماء أخبرونا بأنّ سمكة القرش الحوتيّ قد ذهبت. اعتصر قلبي إلى أن صرخ مرشد الغوص: إنّها هنا! نزلنا داخل الماء وبين فوضى الفقاعات، رأيناها، سمكة القرش الحوتيّ. بلغ طولها خمسة أمتار، ولم تشكّل حركاتها في الماء تهديداً أبداً، بل كانت منوّمة نوعاً ما. بينما شعرت بدموعي تتدحرج، أدركت مدى أهميّة الغوص. بدونه، لم أكن لأتواصل مع الطّبيعة كما فعلت. قضينا عشرين دقيقة مع سمكة القرش، وعندما ودّعتنا لتذهب، كنت ممتنّة حقّاً، ثمّ أدركت أنّني نسيت الكاميرا! لكن لا بأس، أعلم أنّني لن أنسى هذه التّجربة أبداً!

من قِبل @reira_l15


مارينا: غوص الحطام

“عندما سمعت أنّ هناك حطام طائرة ضخم في قاع البحر الأحمر في العقبة، قرّرت على الفور أنّني أريد الذّهاب للغوص هناك. لم تتضرّر الطّائرة، لذا كان من الممكن دخولها والسّباحة عبرها. حتّى مقاعد الطّائرة كانت لا تزال في الدّاخل. بينما كنت أغوص عبر الطّائرة، كانت تعجّ بالأحياء البحريّة، ووجدت حتّى هياكل عظميّة في قمرة القيادة والمرحاض. كان الغوص هناك تجربة لا تصدّق على الإطلاق.”

تعلّموا المزيد حول أن تصبحوا Wreck Diver هنا.


توم: القرش أبو مطرقة

“غادرنا الرّصيف في وقت مبكّر من الصّباح في يوم مشرق من شهر مارس في جزيرة سان كريستوبال، إحدى الجزر الثّلاث المأهولة بالسكّان في أرخبيل غلاباغوس. تحرّكنا نحو ليون دورميدو (الأسد النّائم) أو كيكر روك، وهو مخروط من الحمم البركانيّة بطول 150 متراً مكوّن من رماد بركانيّ قديم شاهق فوق قاع المحيط. يتميّز موقع الغوص بقناة تقسّم جزأين من المخروط، ممّا يعزّز تيّاراً قويّاً ومسار سباحة حول الموقع.

عندما نزلنا إلى المياه الباردة بشكل مدهش، كنت مفتوناً بأسراب الأسماك النّابضة بالحياة، والشّعاب المرجانيّة الهزّازة، وأحياناً أسماك قرش الطّرف الأبيض والطّرف الأسود وغالاباغوس وأبو مطرقة التي نظرت إلينا للحظة قبل أن تختفي مرّة أخرى في المياه الزّرقاء الغامقة.

كنّا ننجرف عبر القناة عندما خرجت أسماك قرش أبو مطرقة الصّدفيّة المتأرجحة برشاقة من الأفق الأزرق الذي كنّا نطفو فيه. انبهرت من حجم وجمال هذه الحيوانات المفترسة في قمّة السّلسة الغذائيّة. بدأت أصوّر فاغر الفم (على الأقلّ أكثر انفتاحاً من العادة) والأدرينالين يضخّ في دمي.

صعدت إلى السّطح من الغوصة وأنا أشعر بالوقار، ممتنّاً لمشاهدة واحدة من أعظم هجرات الأحياء في محيطاتنا. حتّى يومنا هذا، تجربتي في الغوص مع أسماك قرش أبو مطرقة المهاجرة هي الذّكرى المفضّلة لديّ تحت الماء وواحدة من أكثر تجاربي الحياتيّة روعة. كان من المذهل مشاهدة وفرة الأحياء البحريّة مدعومة بممارسات رعاية المحيطات القويّة في غالاباغوس.”

من قِبل @tom_condon_

اكتشفوا أفضل 5 أماكن للغوص مع أسماك قرش أبو مطرقة هنا.


جيني: الدّلافين

“بينما كنّا نركب زورق زودياك المطاطيّ مع مجموعة من 5 أشخاص وليس لدينا توقّعات حقيقيّة، استمتعنا بأشعّة الشّمس الدّافئة التي سخّنت بدلاتنا الرّطبة وبالنّسيم البحريّ، ولكن لا دلافين حتّى الآن.

قبل دقائق قليلة من التفافنا للعودة، رأينا فجأة زعنفة صغيرة بالقرب من الأفق! لم أصدّق عينيّ. كانت أوّل مرّة أرى فيها دلفيناً!

مع زعانفنا وقناعنا وقصبتنا فقط، قفزنا إلى الماء لمراقبتها. جاءت مجموعة كاملة من 10 إلى 12 دلفيناً فضوليّاً لتستكشفنا!

بحذر، كنّا نراقبها بأعيننا (*لا تلمسوا الأحياء البحريّة أبداً!!*).

لقد بدت الدّلافين غير واقعيّة. كان أحدها فضوليّاً يسبح ببطنه نحو الأعلى تحتي، على بعد أمتار قليلة. وكانت تدور حولنا وتبدو كأنّها تلعب حقّاً! كان بإمكاني سماع أصواتها، مثل الغناء تحت الماء. فجأة، جاء أحدها نحوي مباشرة وبدأ السّباحة في دوائر حولي وهو ينظر إليّ عن كثب، مهتمّاً. في تلك اللّحظة بالذّات، كنّا ننظر إلى بعضنا البعض، ولا يمكن للكلمات أن تصف الصّلة التي شعرت بها. لم أتحرّك قيد أنملة؛ صوّرت فقط اللّحظة بينما كنت أستمتع بهذا اللّقاء المتميّز.”

من قِبل @indianajayne_

تفقّدوا أفضل 10 أماكن للسّباحة والغوص مع الدّلافين هنا.


جيمس: أسماك المانتا راي

“أحب الغوص بسبب الإحساس بالوجود تحت الماء ، ولكن ما يجعلني أعاود حقًا مرارًا وتكرارًا هو مشاهدات الحياة البحرية ، ومن وجهة نظري ، فإن الأكبر في الحجم هو الأفضل بالتأكيد. أكبر أسماك فصيلة الراي هي المانتا ، ولذلك بكل تأكيد أدت مرات عديدة من مشاهداتهم خلال رحلة يخت السفاري في جزر المالديف إلى جعل الرحلة رائعة. كان القيام بالسباحة بالقصبة بجانب أسماك المانتا التي تتغذى على حافة الشعاب أمرًا ممتعًا. لكنه تتطلب بذل الكثير من الجهد للسباحة داخل اندفاعات المياه من الأمواج ، وتطلب قدرًا كبيرًا من الحذر لتجنب مضايقة أسماك المانتا راي بالخطأ ، والحفاظ على مسافة مقبولة وتوقع متى سوف تقوم الأسماك بالإلتفاف.

تخيل متعة القيام بغوصة كلها على هذه الشاكلة وبلا مجهود.

بعد تناول وجبة لذيذة للغاية ، شاهد ستة منا الشمس وهي تغوص تحت الأفق ، ثم لبسنا المعدات ونزلنا في مياه المحيط الهندي  الدافئة. بعد أن قمنا بالغوص لعمق 15 مترًا على حبل النزول ، تحققنا من أنه لا يوجد ما يزعجنا وجلسنا في الرمال الناعمة. ثم قمنا بتشغيل الكشافات وانتظرنا. وبعد وقت قليل. الضوء يجذب العوالق والعوالق تجذب أسماك المانتا. جاءوا واحدة تلو الآخرى لاستكشاف الضوء والحصول على وجبة سهلة ، وقاموا بأداء رقصة باليه رشيقة تحت الماء لشفط الكائنات الدقيقة التي تم إنجذبت إلى ضوء كشافتنا. وسط كل الإلتفافات للخلف والانعطافات ، كانت أسماك المانتا تسبح حول أو فوق الدوائر المتفرقة من الغواصين الذين كانوا يراقبونها. كانت أسماك المانتا هي من يتحكم في المشاهدة بشكل كامل، وكنا سعيدين الحظ للجلوس والمراقبة أثناء تناولهم الطعام ، ونميل أحيانًا إلى الجانب لتجنب الإحتكاك بالجناح أو الذيل. عندما انتهى الهواء ، صعدنا إلى وقفة الأمان، وصعدنا إلى أولئك الضيوف الذين يحسدوننا بعد أن قرروا عدم القيام بغوصة أخرى.

الكثير من أعظم مشاهداتي البحرية ، أنا وأصدقائي ، ترجع إلى الحظ المطلق الذي جعلني أعيش تلك اللحظة التي لدى أي غواص فرصة جيدة ليعيشها. أي غواص مدرب يمكنه أن يقوم بمثل هذه الغوصة ويعيش السحر الذي شاهدناه ، وأي غواص يجرب تلك الغوصة لديه فرصة جيدة لتكرار نفس نتائجنا أو أحسن منها. أتفاجأ دائمًا بالغواصين الذين لم يقموموا أبدًا بالغوص الليلي ، فهناك عالم آخر كامل لاستكشافه عندما تغرب الشمس ، ولا يرتط الأمر بأن يكون صعبًا حتى يكون مجزيًا للغاية “.

عن @wilderness_jim

إعرف أفضل الأماكن للغوص مع أسماك المانتا راي من هنا.


سارة: أسماك موبولا راي

mobula ray fever baja peninsula

“حين وضعت وجهي في المياه النقية الصافية قبالة سواحل باجا كاليفورنيا سور ، لم أستطع تصديق عيني. كانت هناك مجموعة ضخمة من أسماك موبولا راي تدور برشاقة حولي. كانت أجسادهم الانسيابية مشهدًا يستحق المشاهدة. كانت أسماك الراي تتحرك بانسجام تام ، مثل سرب الأسماك ، ولكن على نطاق أكبر.

لقد ذهلت من حركتهم السلسة والفاتنة ، وشعرت أن نبضات قلبي تتباطأ عندما نزلت أعمق في المياه. لقد اندهشت من العدد الهائل من أسماك الراي بالسرب ، وبينما كنت أغوص (بهدوء) للأسفل لإلقاء نظرة فاحصة ، بدا أنهم يرحبون بي في وسطهم.

مرة أخرى على السطح ، مع كل نفس ألتقطه ، شعرت بأنني أكثر ارتباطًا بهذا العالم البحري المذهل. راقبتُ في دهشة قفز أسماك الراي خارج الماء وهي ترقص وتنزلق عبر الماء ، وتتحرك أطراف أجنحتها بنمط متزامن وإيقاعي. كان الأمر كما لو كانوا يقدمون عرضًا خاصًا لي أنا فقط.

وكلما طالت مدة بقائي معهم ، شعرت بالهدوء والطمأنينة. كان التواجد بين أسماك الراي اللطيفة هذه تجربة تشعرك بالتواضع ، وعرفت أنني لن أنسى تلك اللحظة أبدًا. عندما خرجت من الماء ، أدركت أن هذه المخلوقات لم تكن جميلة فحسب ، بل كانت أيضًا توصية على أهمية الحفاظ على المحيطات. لقد كان تذكيرًا بأننا بحاجة إلى حماية هذه المخلوقات وبيئاتها لضمان استمرارها في الازدهار في محيطاتنا “.

عن @everymileblog


هل حصلت على فرص مشاهدة بعض الأحياء البحرية المذهلة والتي ترغب في مشاركتها معنا؟ نود أن نسمع عنها!

يمكنك أيضًا تعليم الأصدقاء والعائلة غير الغواصين كل شيء عن عقلية عيش حياة حقيقية #LiveUnfiltered  وفوائد تعلم الغوص. وإذا كانوا مستعدين للانضمام ، فقم بتسجيلهم للحصول على شهادتهم PADI Open Water Diver ” غواص المياه المفتوحة PADI”.


مشاركة هذا